.....
‏إظهار الرسائل ذات التسميات زنا المحارم. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات زنا المحارم. إظهار كافة الرسائل

مغربية تحرق مولودها من حمل سفاح تجنباً للفضيحة
















أقدمت سيدة مغربية على جريمة بشعة بمنطقة العيون الشرقــــية، عندما أشعلــــت النار في مولودها الذي حمـــــلت به سفاحا خوفا من افتضاح أمرها أمام زوجها الموجود خارج البلاد.

ونقلت وسائل إعلام مغربية عن شهود عيان قولهم إن السيدة أقدمت على إشعال النار في جسد مولودها مباشرة بعد وضعه.
وكانت السيدة المغربية قد وضعت مولودها بمنزل والديها اللذين كانا على علم بحملها غير الشرعي، وحاولا إخفاء الأمر تجنبا للفضيحة. وقد اتفقت السيدة المغربية مع والديها على تنفيذ هذه الجريمة بحق رضيعها وتدبير أمر حرقه وإلقائه في مكان مخصص للنفايات، لكن لسوء حظهم اكتشف الجريمة شاب ممن يقومون بجمع الملابس والأشياء القديمة، حيث لفت انتباهه كيس بداخله جثة صغيرة متفحمة.
وقام الشاب على الفور بإبلاغ الجهات الأمنية بالواقعة وبالانتقال والفحص والتمشيط الواسع لرجال الأمن، استطاعت الجهات الأمنية التوصل إلى المتهمة وكشف أمرها، وتم إلقاء القبض عليها وعلى والديها. تجدر الإشارة إلى أن المتهمة هي ربة منزل ومتزوجة من أحد أبناء المدينة الذين يعملون بالخارج، وعلم أن الحمل غير شرعي ما دفعها إلى ارتكاب هذه الجريمة النكراء





أكمل قراءة بقية الموضوع »

«زنا المحارم» لإيناس الدغيدي محترم وليس وجبة جنسية

ايناس الدغيدي





















أعرب رئيس الرقابة المصرية على المصنفات الفنية د.سيد خطاب عن اندهاشه من انتشار أقاويل تفيد برفضه لسيناريو فيلم «الصمت» الذي يناقش قضية زنا المحارم للمخرجة المصرية إيناس الدغيدي، نافيا صحة ذلك وواصفا الفيلم بأنه محترم وراق وليس «وجبة جنسية». وأكد خطاب، حسب موقع «أم بي سي»، أن فيلم «زنا المحارم» الذي تم تعديل اسمه ليصبح «الصمت» لم يكن عليه أي اعتراض رقابي، مؤكدا أنه فيلم جدير بأن يقدم للمشاهد المصري، خاصة أنه يناقش قضية غاية في الخطورة ألا وهي زنا المحارم، واصفا الفيلم بأنه محترم وراق، مثنيا على د.رفيق الصبان الذي كتب الفيلم بحرفية عالية، حيث لا توجد جملة واحدة خادشة للحياء، على حد قوله.
ويدور الفيلم حول طبيبة نفسية يعرض عليها العديد من الحالات التي تعرضت للتحرش من قبل محارم لهن وإلى أي مدى يتأثرن نفسيا واجتماعيا بهذا التحرش الذي ترك أثرا سيئا في نفوسهن.
وكانت تلك الطبيبة تعرضت قبل للتحرش من قبل محرم لها، فستكون هي أدرى الناس وأعلم بمدى التأثير النفسي للحالة التي أمامها.
وفيما يتعلق بالجدل الذي أثير حول الفيلم قال: «الغريب والمثير للدهشة أن هناك بعض الأقلام بمجرد أن تعرف أن هناك فيلما يناقش قضية ما شائكة وحساسة يظنون أن العمل سيقدم وجبه جنسية.. وهو ليس صحيحا».
واستشهد رئيس الرقابة المصرية في هذا السياق بفيلمي «أسماء» و«678»، فكل منهما ناقش قضية غاية في الخطورة وبدون مشهد جنسي واحد.
وعاد خطاب للحديث عن فيلم «الصمت» قائلا إنه يتمنى أن يتم تصويره بنفس الاحترام والروعة التي كتب بها السيناريو، حيث إنه لو احتوى على جملة أو مشهد غير لائق فسيكون له موقف آخر.
أكمل قراءة بقية الموضوع »

التسميات